المقدمة

في العقد الأخير زاد الاهتمام باللغة العربية وتبلور ذلك من خلال ازدياد أقسام العربية، وتكاثر الدورات والمعاهد والمراكز المتخصصة بتدريسها، في البلدان العربية وفي الخارج على حد سواء. وظهر نتيجة لهذا الاهتمام تحسن في طرائق التدريس وتعدد المناهج التعليمية، كما في الأبحاث التي تجلت في منشورات متخصصة ومؤتمرات، في الولايات المتحدة والعالم العربي. وشهد هذا العام 2009 العديد من المؤتمرات الدولية المتعلقة مباشرة بتدريس اللغة العربية، وهي تتراوح بين باريس وسان دياغو وتونس والرياض ونيويورك. ضمن هذا السياق، تتشرف اللجنة المنظمة بأن تعلن عربيلي 2009، فتكون بذلك قد شاركت في المبادرات الدولية الأخرى

قبل خمسين سنة المعهد المصري للداراسات الإسلامية نسّق في مدريد مؤتمرا اجتمعت فيه شخصيات معروفة دوليا من المستشرقين، مثل بيكيا باجلياري، شارل بيلا، ر.ب. سيرجنت، هانز فير، ب. سبولير، ج. ف. بيبيار، ش. فيرجوسون، إ. مكاروس، أحمد الأخضر، إ. تيريس، ف. دي لا جرانخا، حسين مؤنس ومحمود علي مكي. خمسين عاما بعد ذلك، نقترح هذه المبادرة لدى المجتمع العلمي والتعليمي، لتكون مبادرة رائدة في إسبانيا

وتبرز أهداف عربيلي 2009على مستويين. أولا، الجهة الدولية، حيث يوحّد الجهود المبذولة كملتقى للاحتياجات والاحتمالات المستقبلية. ثانيا، الجهة الوطنية، نظرا إلى الوضع الإسباني الخاص، ينوي هذا المؤتمر أن يصبح ميدانا ومرجعا للمختصين والعاملين في مجال البحث وتعليم اللغة العربية، والاهتمام بنشر البحوث المتعلقة بها

ولتحقيق هذه الأهداف، اجتمعت نخبة من الباحثين المعروفين عالميا، وهم مهدي العش وهنري عويس ورنا بكداش وعبد الله الشكيري وفريديريك إمبرت ووليد صالح ودافيد ولمسن ومنذر يونس. وهم الذين سيأخذون على عاتقهم خلال المحاضرات وورشات العمل تناول المحاور العامة التي يدور حولها المؤتمر: المناهج والمواد، وتكوين المعلمين، ومواجهة الازدواج اللغوي، والتقنيات الحديثة والتعليم الإلكتروني، والعربية لأغراض خاصة، والتكوين والتقييم

أخيرا، نشجعكم جميعا، أساتذة وباحثين، على الحضور والمشاركة في هذا المؤتمر، سواء كنتم من إسبانيا أو من الخارج، لما فيه خير للغة العربية، مرحبا بكم جميعا

 

لغات المؤتمر

اللغات الممكن استخدامها خلال المؤتمر هي: الاسبانية والعربية والانجليزية والفرنسية. ولغتا الإشهار والإذاعة فهما الإسبانية والعربية
وتؤمّن خلال المحاضرت والمداخلات الترجمة الفورية إلى العربية أو الإسبانية
تكون ورشات العمل باللغة العربية

 

البرنامج المؤقت

السبت 26 سبتمبر
الجمعة 25 سبتمبر
محاضرة
10.00-9.00 
استلام الوثائق
09.30-9.00 
افتتاح المؤتمر
10.00-9.30 
عرض المداخلات
11.00-10.00 
محاضرة
11.00-10.00 
استراحة قهوة
11.30-11.00 
استراحة قهوة
11.30-11.00 
عرض المداخلات
12.30-11.30 
محاضرة
12.30-11.30 
ورشات عمل
13.30-12.30 
عرض المداخلات
13.30-12.30 
استراحة غداء
15.30-14.00 
استراحة غداء
15.30-14.00 
محاضرة
16.30-15.30 
محاضرة
16.30-15.30 
عرض المداخلات
17.30-16.30 
عرض المداخلات
17.30-16.30 
استراحة قهوة
18.00-17.30 
استراحة قهوة
18.00-17.30 
ورشات عمل
19.30-18.00 
ورشات عمل
19.30-18.00 
جلسة الختام
20.00-19.30 

للحصول على البرنامج المؤقت، اضغط هنا

 

المحاضرات

ــ مهدي العش: قياس الكفاءة اللغوية في الولايات المتحدة: وصف لأسلوب قياس يعتمد السُلّمين الحكومي وسُلّم المجلس الوطني لتعليم اللغات الأجنبية مرجعاً مع مقارنة سريعة مع الإطار اللغوي الأوروبي
- عبد الله الشكيري: دور الثقافة والمجتمع المغربين في تعليم الدارجة كلغة أجنبية
ـ فيديريك إمبرت: تعليم قواعد العربية في الجامعة: التعديل وواجب الواقعية اللغوية
ـ منذر يونس: دمج العامية بالفصحى في دروس العربية
ـ دافيد ولمسن: العربية لأغراض خاصة وتطبيقاتها على الترجمة (عنوان غير مؤكد

 

ورشات العمل

مهدي العش: معايير الاحتراف لمعلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها
هنري عويس: العربية لغير الناطقين بها: بناء حديث بحجارة قديمة
رنا بكداش: العربية للناطقين بغيرها (إتقانها) نعم للكتابة ولكن قفا نحكِ
عبد الله الشكيري: مواد لتعليم الدارجة
وليد صالح: استثمار القصة في تعليم العربية للناطقين بغيرها
منذر يونس: دمج العامية بالفصحى، تطبيق عملي في قاعة الدرس

 

 


José Pérez Lázaro


catalinaaa


josiehen


leboucherdehanovre

 

أصحاب المحاضرات وورشات العمل

مهدي العش

هو أستاذ العربية وعلم اللغة التطبيقي ومعاود عميد في الكلية العسكرية الأمريكية. بقي أستاذا في جامعة ولاية أوهايو حتى عام 2006 حيث كان مديرا لبرنامج اللغة العربية. قام بالعديد من مشاريع الأبحاث التي موّلتها حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لوضع مواد ومصادر متعددة الوسائط وتبادل الأساتذة وتدريب مدرسي اللغات الأجنبية. وعمل منسقا في برامج تتعلق باللغة العربية. وقد أشرف على عدد من أطروحات الماجستير وكان عضوا في عدد من لجان الدكتوراه
إنه ممتحن للكفاءة الشفوية للعربية في المجلس الأمريكي بتعليم اللغات الأجنبية (ACTFL)، كما أنه مدرّب لممتحني العربية في هذا المجلس. وقد شارك في تصميم امتحانات رسمية للغة العربية ووضع المعايير الخاصة لتقييم الكفاءة اللغوية بها مع نخبة من زملائه. قام بتقديم ورشات عمل داخل الولايات المتحدة وخارجها في مجالات عدة. هو مدير برنامج "ستارتاك" لتدريب المعلمين بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن دي سي
ولديه العديد من المقالات حول طرق تعليم اللغة العربية وبحوث حول اكتسابها في كتابه الدارس والنص و سياق في مجال اكتساب لغة أجنبية، 1، 2، 3، ويقدم مادة تعليم العربية من خلال كتبه، أهلا وسهلا للمبتدئين، أهلا وسهلا للمتعلمين المتوسطين،استعمال العربية، اللهجة السورية، 1، 2، 3
كان عضوا في لجنة النشر لمجلة "العربية" –مجلة الرابطة الأمريكية لأساتذة العربية - (AATA) ورئيس المنظمة السابق. وهو حاليا مراجع لبعض المجلات مثل تعلم اللغات، مجلة اللغات الحديثة، العربية، كما أنه عضو لجنة نشر حوليات اللغات الأجنبية الخاصة بالمجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية

 

هنري عويس

هو مدير معهد اللغات والترجمة الذي يضم مدرسة الترجمة والترجمة الفورية في بيروت ومركز اللغات الحية ومركز الأبحاث والدراسات العربية. وهو أستاذ في جامعة القديس يوسف. يدرس طلاب الإجازة والكفاءة والدكتوراه ويشرف على الرسائل والأطاريح. وهو متخصص في أبحاث تعليم العربية للناطقين بغيرها وتطوير مواد تدريسها، إضافة إلى علم الترجمة وتاريخها وخصوصا الترجمة الأدبية
ومن ضمن منشوراته المميزة ثلاثة مناهج لتعليم العربية: من المحيط إلى الخليج، قفا نحك وتوابل وحرير. وهو شريك في إدارة سلسلة المصدر والهدف، المختصة في اللغة والترجمة والتي لها 22 عنوانا. وهو رئيس تحرير لنشرة سنوية لمركز الأبحاث والدراسات العربية، تحت عنوان الكيمياء. ونشر حديثا ماء الورد وماء الخال، وهو بحث بالعربية والفرنسية حول لذة الكتابة والترجمة تمت ترجمته إلى الإسبانية. شارك في العديد من المؤتمرات والملتقيات والمجلات الدولية المختصة. ومنذ عقد وهو أستاذ زائر لمدرسة طليطلة للمترجمين

 

رنا بكداش

تشغل حاليا منصب مديرة مساعدة في مركز الأبحاث والدراسات العربية في جامعة القديس يوسف ببيروت. منذ 1999 وهي تنسق عدة محاضرات في التدريب. وقد نشرت حتى الآن 8 مؤلفات: التعبير المكتوب، القراءة الموجهة، تقييم امتحان الدخول، التخصص والعام في تنية مستوى تدريس، حب جديد لا يصطاد القديم، النشر ضروري، ولها مساهمات في مجلات متخصّصة لاسيّما مجلة معهد اللغات والترجمة الكيميا، كما القت محاضرات في العديد من اللقاءات الدولية حول موضوع التحليل الأدبي. وهي منذ عدة سنوات أستاذة زائرة في مدرسة طليطلة للمترجمين

 

عبد الله الشكيري

أستاذ معاون في قسم اللغة العربية في جامعة الأخوين بإفران، المغرب، حيث هو منسق برنامج اللغة العربية ARANAS، الدراسات العربية في شمال إفريقيا المكثفة في الصيف. عام 1994 حاز الدكتوراه من جامعة باريس الثامنة وفي 1999 في اللسانيات في جامعة محمد الخامس بالرباط. الأستاذ الشكيري لديه باع طويل كأستاذ اللغة والثقافة العربيتين إضافة إلى كونه محاضر حول قضايا تتعلق باللسانيات العربية في معاهد مختلفة في المغرب وفي بلدان أخرى
تتركز أبحاثه حول علم اللغة العربية وعلم اللهجة وتعليم العربية وتعليم اللغات بواسطة الوسائط المتعددة. كتابه الأخير، مقدمة للدارجة والثقافة المغربيتين والوسائط المتعددة المرافقة له سوف ينشر من قبل جامعة جورج تاون ناشرون في شهر نوفمبر 2009


فيديريك إمبرت

يشغل حاليا منصب أستاذ في قسم دراسات الشرق الأوسط بجامعة بروفنس (أكس ـ مرسيليا 1)، حيث يتكلف ببرنامج تعليم اللغة العربية، بالإضافة إلى كونه منسق المسار الخاص بالعالم العربي في ماجستير "مفاوضات دولية" بنفس الجامعة
قام بتدريس العربية في العديد من المعاهد التعليمية سواء في فرنسا أو في العالم العربي، كما أنه شغل الكثير من المناصب ذات المسؤولية في مؤسسات مثل (CNRS) ووزارة الشؤون الخارجية والمعهد الفرنسي للدراسات العربية في دمشق (IFEAM سابقا وIFPO حاليا). كان ما بين 2002 و2006 مديرا لقسم تعليم العربية بالمركز الفرنسي للثقافة والتعاون (في القاهرة بمصر)
خبير في علم الكتابات والنقوش العربية، قام بتنسيق العديد من مشاريع البحث عن مصادر النقوش في الأردن. مؤلف لكثير من الأعمال مثل قواعد العربية في جداول (2008)، عناصر من قواعد المصرية، بالإضافة إلى الكثير من المقالات المنشورة في مجلات مثل أربيكا، الآثار الإسلامية ADAJ، دفاتر الدراسات العربية

 

وليد صالح الخليفة

يعمل في الوقت الحالي أستاذا في قسم الدراسات العربية والاسلامية والدراسات الشرقية بجامعة أوتونوما بمدريد، حيث يقوم بتدريس اللغة والأدب العربيين ويشرف على دروس للدكتوراه في موضوعات ذات طابع سياسي واجتماعي وأدبي. عمل مدرساً في عدد من الثانويات والمعاهد العراقية. غادر العراق سنة 1978 واستقر بالمغرب حيث مارس التعليم في المدارس العليا للمعلمين بأكثر من مدينة ما بين عام 1978 و1984. يقيم في إسبانيا منذ سنة 1984، حيث أنجز دراسته العليا ونال شهادة الدكتوراه من جامعة أوتونوما بمدريد سنة 1990. مارس التعليم في العديد من مراكز التعليم والجامعات الإسبانية. له الكثير من المؤلفات والتراجم، فمن بينها، الجناح المتطرف للإسلام، عبد الوهاب البياتي من باب الشيخ إلى قرطبة، قرن ونصف من المسرح العربي (باللغة الإسبانية). كما له العديد من كتب تعليم اللغة العربية للإسبان: دورة تطبيقية في تعليم اللغة العربية 1، دورة تطبيقية في تعليم اللغة العربية 2. قام بترجمة بعض الأعمال الأدبية من الإسبانية إلى العربية، مثل: اثنتا عشرة قصة نادرة، لغارثيا ماركيز، عن الحب وشياطين أخرى، لغارثيا ماركيز. وكذلك ترجم أعمالاً من العربية للإسبانية، منها: مسرحية "رأس المملوك جابر" لسعد الله ونّوس، مسرحية "المهرج" لمحمد الماغوط،، موشحات الأعمى التطيلي، ديوان البحر بعيد أسمعه يتنهد لعبد الوهاب البياتي
نشر عشرات المقالات الطويلة في المجلات العربية والأجنبية في مختلف الموضوعات اللغوية والأدبية والفكرية والسياسية والاجتماعية. كما قام بنشر الكثير من المقالات في الصحف العربية والإسبانية. يساهم باستمرار في البرامج التلفزيونية والإذاعية الإسبانية والعربية

 

ديفيد ويلمسن

يحمل ديفيد ولمسن شهادة دكتوراه في اللغة العربية وعلم اللسانيات بجامعة ميشيغان، ويحلّ حاليا منصب أستاذ زائر مساعد في مادة اللغة العربية بقسم العربية ولغات الشرق الأدنى في الجامعة الأمريكية ببيروت. سبق له وأن درّس العربية بجامعة ميشيغان وجامعة جورج تاون في الولايات المتحدة الأمريكية، ودرّس أيضاً الترجمة التحريرية والترجمة الفورية بالجامعة الاميركية في القاهرة، حيث كان رئيسا لقسم الدراسات العربية والترجمة في كلية التعليم المستمر. تتناول منشوراته عدة مواضيع من بينها علم اللسانيات الاجتماعية، والدلالات اللفظية للاستعمال اللغة العربية العامية، وجوانب مختلفة تتعلق باللغة العربية في مجال الترجمة التحريرية والفورية ومشاكل تعريب المصطلحات التقنية. وقد قام بنشر ترجمتين لمقالات الكاتب المصري وخبير الاقتصاد جلال أمين

 

منذر يونس

أستاذ رئيس في اللغة واللسانيات العربية في قسم دراسات الشرق الأوسط بجامعة كورنيل. عام 1974 حاز الإجازة في اللغة الإنجليزية في الجامعة الأردنية وفي 1982 حاز الدكتوراه في اللسانيات في جامعة تكساس في أوستين. درّس الإنجليزية واللسانيات في الأردن والعربية السعودية كما درّس العربية في معهد دفاع اللغات مونتيراي بكاليفورنيا
في جامعة كورنيل طوّر برنامج العربية بشكل مختلف تماما عن البرامج الأخرى لأنه ركز اهتمامه على دمج العربية المحكية والمكتوبة بشكل يعكس استمعال اللغة كما يستعملها الناطقون بها
نشر العديد من الكتب التعليمية: عربية الناس: دورة مقدمة مفهومة، العربية الأساسية: المنهج المتكامل، قصص من كليلة ودمنة لطلاب العربية، العربية المتوسطة. بالإضافة إلى عدد من المقالات الهامة حول علم اللغة العربية، تعليم اللغة العربية ولغة القرآن

 

 

ARABELE2009
Congreso Internacional sobre Enseñanza del Árabe como Lengua Extranjera 25-26 septiembre 2009
arabele@um.es Tf.: +34 868 884348 - Fax: +34 868 88 8749